Search
  • Doaa Hamdy

صمود المشروعات الصغيره في زمن الكورونا



صمود المشروعات الصغيره في زمن الكورونا يحتاج الكثير من الجهد والتخطيط خارج الصندوق لعبور تلك الازمه ولذلك ضمن جهود الحكومه المبذوله لدعم المشروعات الصغيره شاركت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، كمتحدث رئيسى فى ندوة عبر تقنية الفيديو كونفرانس، نظمها المجلس الدولى للمشروعات الصغيرة، تحت عنوان "مستقبل ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر.. مرحلة ما بعد كورونا"، وشارك فى الجلسة مجموعة متميزة من الخبراء والمتحدثين

فى بداية الجلسة وجهت الدكتورة هالة السعيد، الشكر للمجلس الدولى للمشروعات الصغيرة برئاسة المهندس أحمد عثمان على توجيه الدعوة لهذا اللقاء المهم بمشاركة نخبة متميزة من المعنيين بقضايا ريادة الأعمال، لمناقشة مستقبل ريادة الأعمال والمشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر فى العالم العربى بعد وباء كورونا.

وأشارت هالة السعيد، فى بيان صحفى، اليوم الجمعة، إلى أن قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة يُعد أحد القطاعات المتضررة من أزمة فيروس كورونا، لافتة إلى أنه بالرغم من عدم المعرفة بالتأثيرات الكاملة لهذه الأزمة على الاقتصاد العالمى وتداعياتها على القطاعات المختلفة نظرًا لحالة عدم اليقين غير المسبوقة، إلا أنه هناك شبه اتفاق من قبل أغلب المؤسسات أن هذه الأزمة هى الأشد، وأنها ستكون عميقة وطويلة الأمد، وممتدة على نطاق لم نشهده منذ الكساد العظيم.

وأكدت أن هناك العديد من التحديات التى تواجه الشركات الناشئة سيدات ورجال الأعمال بسبب انتشار فيروس COVID-19، تأتى أبرز تلك التحديات فى صدمة جانب العرض، إذ تواجه الشركات انخفاضًا فى المعروض من العمالة، نظرًا لظروف بعض العمال الصحية أو الحاجة إلى رعاية الأطفال أثناء إغلاق المدارس وتقييد حركة الأشخاص. 

وفي اطارالإجراءات التى أجرتها الحكومة المصرية الخاصة بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، أوضحت هالة السعيد أن هذا القطاع يحظى بأولوية واهتمام خاص من الحكومة المصرية لدوره المهم فى خلق فرص العمل اللائق والمنتج، مشيرة إلى أنه من اهم المستهدفات الرئيسية لرؤية مصر 2030، كما تعوّل الدولة على قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة كأحد الآليات الفعالة لاستدامة النمو المتحقق فى السنوات الأخيرة.

ولذلك اكدت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة والرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر علي أن الجهاز قام بإعداد دليل استرشادي لوقاية العمالة بالمشروعات الصغيرة من فيروس كورونا.


وأشارت إلي أن هذا الدليل يشتمل علي برامج وقائية متنوعة تصلح لكافة قطاعات المشروعات الصغيرة وتبعًا لطبيعة كل مشروع ووسائل الوقاية المناسبة  له (صناعي/ زراعي /تجاري ) وذلك بهدف مساعدة أصحاب المشروعات علي تطبيق هذه الإجراءات واستخدام هذه الوسائل الوقائية في مواجهة فيروس كورونا والحد من انتشاره داخل مشروعاتهم.

وقال بيان للجهاز، إن البرنامج يشمل كافة الوسائل الوقائية لحماية العاملين في هذه المشروعات من انتقال العدوى وانتشارها، مشيرا إلي أن الجهاز سيقوم بإرسال هذه البرامج الوقائية إلي كافة عملائه الكترونيا كما سيتم توزيعها مطبوعة علي كافة العملاء الجدد أثناء إنهاء إجراءات تمويل مشروعاتهم .. كما أنها متاحة لكافة أصحاب المشروعات الصغيرة علي موقع الجهاز

وناشدت نيفين جامع أصحاب المشروعات الصغيرة بالاستمرار في العمل مع الالتزام الكامل بهذه الاجراءات الوقائية الهامة للحفاظ علي أنفسهم وعلي العمالة التي تعمل في مشروعاتهم وأيضا علي استمرار هذه المشروعات لأن ظهور الفيروس وانتشاره في أي مشروع سيشكل خطورة علي صحة العمالة والموظفين وسيؤدي الي إغلاق المشروع لفترة مما قد يسبب خسائر اقتصادية لصاحبه.

وفى وقت سابق، أعلنت نيفين جامع عن تنفيذ الجهاز لمبادرة جديدة لدعم كافة المشروعات الصغيرة المتضررة ( خاصة الصناعية و كثيفة العمالة ) من خلال قرض استثنائي لفترة زمنية قصيرة ( حدها الاقصى سنة ) ليضمن استمرارية هذه المشروعات ويساعدها في توفير السيولة اللازمة لتمويل مصروفات التشغيل و الانتاج لحين تتخطى تلك الازمة.


تحرير

دعاء حمدي

11 views