Search

دليل برامج التدريب للشركات والمنظمات


دليل برامج التدريب للشركات والمنظمات


تقدم أغلب شركات ومنظمات اليوم برامج تدريب، وهي فترة تدريب قصيرة يتعرّف فيها المتدرب على حقيقة بيئة العمل، ومن خلالها يكتسب مهارات مختلفة، مثل: حل المشكلات، تنظيم الوقت، واتخاذ المبادرات والقرارات.

فقد أثبتت برامج التدريب أنها مفيدة جداً للطلاب، فهي تساعدهم على اكتساب مهارات وخبرات جديدة، كما تحسّن سيرتهم الذاتية عند التقديم على وظائف أخرى.


ولكن، ماذا عن الجانب الآخر؛ الشركات والمنظمات؟ ما الفائدة التي تعود عليهم من برامج التدريب؟ لماذا قد يهتموا بتخطيط وتنفيذ هذه البرامج؟


فعندما تقوم شركة أو منظمة بقبول متدربين لديها، فإن هذا يعني فريق عمل أكبر وأفراد أكثر في المكتب، العمل على وصف وظيفة لهؤلاء المتدربين وشرح طبيعة العمل وبعض تفاصيله لعدد من الأفراد المؤقتين الذين سيعملون بها لعدة أسابيع أو أشهر فقط، هذا بالإضافة إلى الموظفين الذين سيقتطعون من وقت عملهم لتدريب ومساعدة هؤلاء المتدربين.

قد يرى البعض هذا كعبء متعب ومضيع للوقت، كما قد يتسائل البعض اللآخر إذا كان الأمر يستحق.

إن برامج التدريب فعلاً تساعد المتدربين على اكتساب خبرات حقيقية، تعلم مهارات جديدة، وتحسين سيرتهم الذاتية، ولكن على الجانب الآخر، فهي تعود على المنظمات والشركات بفوائد عديدة، منها:

  • يمكن للمتدربين أن يكونوا منتجين جداً.

قد يكون لديك مشروع قصير الأجل يحتاج بعض الموظفين المؤقتين ليعملوا به، أو مشروع ظهر فجأةً يحتاج إلى أكبر عدد من الموظفين للعمل عليه وإنهائه. في هذه الحالة، قد يكون المتدربين إضافة جيدة لفريق العمل لديك.

اعطهم إرشادات واضحة والأهداف المطلوب منهم تحقيقها، وشاهدهم يعملون بكل جد واجتهاد لتحقيق أفضل النتائج.

كما أن المتدربين يؤدون هذا العمل بدون توقع أى التزام منك لتعيينهم كموظفين دائمين، بل كل ما يريدونه هو التعلم.

بمعنى آخر، بوجود متدربين لديك في الشركة أو المنظمة، تحصل على أفراد جاهزين للعمل، حريصين على التعلم وتحقيق أفضل النتائج بعملهم، وبأعلى جودة، وكل ما يريدونه في المقابل هو فرصة حقيقية للتعلم وخطاب توصية.

  • المتدربين عادةً ما يكونوا مبدعين.

متدربين اليوم ولدوا وتربوا في العالم الرقمي، ولديهم فهم قوي جداً لكل ما يجري في عالم الإنترنت؛ الأمر الذي قد يكون مفيد جداً لمنظمتك أو شركتك لأنك قد تتعلم منهم الكثير في هذا المجال، كما أنك قد تكتسب نظرة داخلية إلى عقلية جيلهم، خاصةً لو كانوا هم من تستهدف بخدماتك ومنتجاتك، الأمر الذي قد يساعدك لتطوير ما تقدمه شركتك لمقابلة احتياجاتهم.

هذا بالإضافة إلى أنهم قد عبروا، من خلال العالم الرقمي والإنترنت، حدود المكان الذي يعيشون فيه، ولذلك، فهم عادةً ما يكون لديهم أفكار ووجهات نظر جديدة، وحلول مبتكرة لحل المشكلات وتقليل المخاطر.

  • يمكن للمتدربين أن يكونوا موظفين جدد كفء.

تخيل أن لديك نظام إختبار للموظفين الجدد يمتد لعدة أشهر، فهو يمتد إلى ما بعد عدد من المقابلات والأسئلة والاستمارات.

هذا هو ما تقدمه البرامج التدريبية.

فإذا كنت تريد تعيين موظفين جدد، فإن البحث في المتدربين الذين تدربوا لديك في برامج تدريب سابقة هو أفضل مكان للبدء، وذلك لأن لديك مسبقاً فكرة عن عملهم وأدائهم الوظيفي، فأنت تعلم تحديداً ما هي قدراتهم وما يستطيعون تقديمه لشركتك أو منظمتك.

  • يساعد المتدربين على تطوير الموظفين لديك.

وجود المتدربين في شركتك ومنظمتك هو طريقة سهلة وفعالة لتطوير الموظفين لديك، لأن عادةً ما يكون هؤلاء الموظفين هم المسئولين عن تدريب المتدربين وقيادتهم، وتعليمهم مهارات جديدة ومساعدتهم على أداء عملهم، مشاركة أفكارهم، وحل المشكلات.

فوجود المتدربين هي طريقة مضمونة لمساعدة الموظفين لديك ليكونوا قادة، وهو الأمر الذي سيفيد عملك نفسه لاحقاً.

الآن، وبعد شرح الفوائد التي تعود على الشركة أو المنظمة من تنفيذ برامج للتدريب، يظل هناك سؤالين يجب الإجابة عليهم: كيف تخطط وتنفذ برنامج جيد للتدريب يفيد جميع الأطراف؟ وكيف تجذب طلاب أكثر للتدرب لديك؟

تخطيط وتنفيذ برنامج جيد للتدريب سيتطلب منك أن تقوم بعدة أشياء، مثل:

  • حدد أهدافك من البرنامج التدريبي وما تريد تحقيقه من خلاله، لتتأكد من تحقيق هذه الأهداف في نهاية البرنامج التدريبي.

  • تعرًف على أهداف المتدربين أنفسهم، وتأكد أن الأعمال التي يتم طلبها منهم ستساعدهم على تحقيق هذه الأهداف، وهو الأمر الذي سيشجعهم على العمل بجد أكثر.

أما بخصوص السؤال الثاني، فهناك بعض الأشياء التي يمكن أن تقوم بها لجذب المزيد من المتدربين، مثل:

  • اعلن عن احتياجك للمتدربين في الأماكن المناسبة.

للقيام بذلك، عليك أولاً أن تحدد نوع المتدربين الذي تريده؛ فمثلاً إذا كنت تمتلك شركة للدعاية والإعلان، فلن تستفيد بالإعلان عن احتياجك للمتدربين في كليات الهندسة وتكنولوجيا المعلومات.

كما يجب أن تستخدم وسيلة التواصل والإعلان المناسبة، مثل: مطبوعات، وسائل التواصل الاجتماعي، البريد الإلكتروني،… إلخ.

  • كن صريح وواضح.

كن واضحاً منذ البداية. عرّف المتدربين على ماذا يمكن أن يتوقعوه من البرنامج التدريبي، ماذا سيتعلمون، وماذا تتوقع أنت منهم.

  • اوعد المدربين بالنمو، وحافظ على هذا الوعد.

عادةً ما يبحث المتدربون عن برامج التدريب التي سيتعلمون وسيستفيدون منها، فقم بتعريف المتدربين على ما سيتعلمونه وكيف سيفيدهم في حياتهم لاحقاً، وحافظ على هذا الوعد عندما ينضموا إلى شركتك أو منظمتك بالفعل.

  • ساعدهم على تحقيق أهدافهم.

على الأغلب أنك قمت بإجراء مقابلات مع المتدربين قبل تعيينهم، وعلى الأغلب سألتهم عن أهدافهم التي يريدون تحقيقها من البرنامج التدريبي، ولكن ليس بالضرورة أن تكون حصلت على إجابات أو أهداف واضحة منهم.

إذا كان المتدربين لديك لا يمتلكون أهداف واضحة يريدون تحقيقها من البرنامج التدريبي، قم بتشجيعهم على وضع أهداف لأنفسهم، وساعدهم على تحقيقها.

لذلك، فعندما تأتي الأجازة القادمة للطلبة، سواء كانت أجازة منتصف أو آخر الترم، احرص على وجود برنامج تدريبي جاهز لديك؛ ولا تفعل ذلك فقط لأن غيرك يقوم به، أو لأنك تريد متدربين للقيام بالأعمال الصغيرة التي لا يتعلمون منها شئ، ولكن قم بذلك لكي تستفيد من وجود المتدربين لديك، ومن رؤيتهم، ووجهات نظرهم، وعملهم.


Written by Yasmine Mokhtar

5 views