Search

إذا كانت حياتك كتابًا، وكنت أنت الكاتب، كيف تريد قصتك أن تكون؟ - إيمي بوردي

Updated: Apr 18, 2018


إمرأة في ريعان شبابها، خسرت قدميها، الكليتين، الطحال، وأيضًا القدرة على السمع بالأذن اليسرى.

من هى إيمي بوردي؟

إيمي تعتبر من أكثر الرياضيين البارالمبيين الناجحين تجاريًا في العالم. إيمي دخلت في شراكات وإتفاقيات مع كثير من الشركات العالمية مثل Tyota و Pfizer و Hartford و Element و Freedom Innovation. وكان لها الكثير من العلاقات والتعاملات مع شركات معروفة مثل كوكاكولا.

هذا رائع، ولكن من هى في الأصل؟ قبل أن تنجح تجاريًا؟

إيمي ممثلة أمريكية، عارضة أزياء، مصممة أزياء وكاتبة. حصلت على ميدالية برونزية في الألعاب البارالمبية عام 2014 وعلى ميدالية فضية عام 2018، كما انها قام بتأسيس منظمة بعنوان Adaptive Action Sports لمساعدة الشباب ذوي الإعاقة الجسدية على ممارسة الرياضات التنافسية بسهولة.

في بداية حياتها، عندما كانت في التاسعة عشر من عمرها فورًا بعد تخرجها من المدرسة الثانوية، عملت كمعالجة بدنية. خلال هذه الفترة من حياتها، تم تشخيص إصابتها بمرض الإلتهاب السحائي، وهو عبارة عن عدوى بكتيرية تصيب الدم لا يمكن علاجها بالأدوية، وكانت نتيجة هذا المرض هي خسارتها لعدد كبير من أعضائها الحيوية كما ذكرناها أعلاه.

ماذا فعلت لكي تتغلب على هذا المرض؟

مع مرور الوقت، بدأت إيمي بلملمة شتات حالها، و انطلقت في رحلتها نحو تغيير حياتها إلى الأبد.

بدأت بممارسة التزلج على الجليد مرة أخرى، ولكن واجهتها مشكلة عصيبة وهى أن قدميها الإصطناعيتان تتفككان بصفة مستمرة من لوح التزلج فلم تستطع ممارسة التزلج بسهولة كما اعتادت.

وكنتيجة لظهور هذه المشكلة، بدأت إيمي بالبحث عن بديل لقدميها، حتى عثرت على مصمم للأقدام الإصطناعية الذي ساعدها على تصميم قدمين جديدتين تساعداها على ممارسة التزلج بشكل طبيعي مرة أخرى.

بعد بلوغها الـ 21 عامًا، كانت إيمي قد حصلت على القدمين، وعلى كلية جديدة من والدها. مما ساعدها على العودة بشكل كلي وطبيعي إلى روتينها اليومي المعتاد قبل تشخيصها بالمرض.

ما الذي فعلته بعد ذلك؟

قامت بتأسيس منظمة غير هادفة للربح في عام 2005 تهدف إلى مساعدة الشباب ذوي الإعاقات الجسدية على ممارسة الرياضات المختلفة بشكل طبيعي.

وبحلول فبراير 2011 أصبحت إيمي أشهر المتزلجات على الجليد ذوي الإحتياجات الخاصة في العالم بعد حصولها على ميداليتين ذهبيتين.

قدما إيمي لم يعِقاها عن ممارسة ما تحب، بل في الحقيقة ساعداها على إطلاق العنان لخيالها والإيمان بنفسها وبجميع الإحتمالات الممكنة التي أصبحت في انتظارها!

مخيلاتنا من الممكن أن تكون الأدوات التى نكسر بها الحواجز ونخرج بها عن المألوف، لأن في مخيلاتنا جميعنا نستطيع فعل أي شيء، كل ما علينا فعله هو الإيمان بأن ما يجول بخاطرنا وخيالنا ليس مجرد خيال افتراضي، ولكنه شيء قابل للتحقيق إذا فقط آمنا به. _______________________________________

1- الإعاقة إعاقة في العقل، ليس إعاقة الجسد، يمكننا فعل أي شيء إذا دفعنا أنفسنا نحو الأفضل.

2- أحيانًا تلك العقبات التي تراها مصائب لا يمكن التعافي منها، هى في الحقيقة فرص جديدة لتحقيق مبتغاك بأفضل طريقة يمكنك تحقيقه بها!

3- إيمي بوردي خسرت قدميها، الكليتين، الطحال، وأيضًا القدرة على السمع بالأذن اليسرى؛ وانتِ مازلت بكامل صحتك، ما الذي يمنعك من تحقيق حلمك عزيزتي؟

#businessitaWE_story


Written by ENGY HASSAN

30 views